قائمة

أنت هنا:

  1. مسلسل اختيار إجباري ناجح بسبب

مسلسل اختيار إجباري ناجح بسبب

بقلم: رانية النتيفي.

مسلسل اختيار إجباري

عرفت الدراما المصرية تحولا كبيرا في السنوات الأخيرة، حيث أصبح هناك تطورا في إختيار المواضيع وطريقة طرحها سواء من الناحية الفنية أو التقنية. قد يكون هذا راجعا للتغيرات الإجتماعية الثقافية التي عرفتها مصر والدول العربية في ظل الظروف السياسية الحاصلة في الست سنوات الأخيرة. كما أن هناك عاملا آخر وهو المنافسة، فانفتاح المشاهد علة فضائيات تتييح له مشاهدة مسلسلات أجنبية مدبلجة أو مضاف لها ترجمة، ومشاهدة أشكال درامية مختلفة كليا جعلت المؤلفين والمخرجين يطورون من أساليبهم وتقنياتهم لمواكبة العصر.

حاليا يعرض على قناة دي ام سي مسلسل اختيار إجباري،وهو من تأليف حازم متولي، مؤلف فيلم “بعد الطوفان’، المسلسل يضم خالد سليم، مي سليم، أحمد زاهر، كريم فهمي، هايدي كرم. من إخراج المخرج التونسي الموهوب مجدي السميري وأشرف الشال كمخرج منفّذ.

وقد عرف مسلسل “اختيار إجباري” إقبالا لافتا منذ الحلقة الأولى، حيث يتميز بجنريك غير مألوف يبدي جليا أن التكنولوجيا التواصل الحديثة هي السياق الذي يتمحور فيه الفيلم. أما الأحداث، فتدور حول 3 شخصيات محورية “مالك” و “يوسف” و”آدم”، والتي يجسدها خالد سليم وأحمد زاهر وكريم فهمي. وهم أصدقاء الطفولة الذين يلتقون بعد غياب وتحصل جريمة قتل عند لقائهم، والتي تشكل حدثا أساسيا من أحداث المسلسل وعنصر الإثارة والتشويق فيه.

اللافت جدا في المسلسل منذ إنطلاقته إلى اليوم أنه في كل حلقاته يسلط الضوء على مدى تأثير شبكات التواصل الإجتماعي على المجتمع وبل وعلى الأسرة الواحدة. فهو يحتوي على العديد من المشاهد ذات الحوار الإفتراضي، حيث يحدث فيه الممثل فردا آخر باستخدام الدردشة من خلال الأجهزة التي صارت جزء لا يتجزء من حياتنا اليومية وهي الكمبيوتر والهواتف الذكية. وهنا يقوم المشاهد بقراءة الدردشة التي تبدو على الشاشة لفهم المشهد. غير أن أحيانا تكون هذه الدردشة على طريقة “الفرانكو” مما قد شكل صعوبة في القراءة لدى العديد من الناس. كما أنه يبرز أيضا الجانب المظلم للإنترنت وشبكات التواصل الإجتماعي. يتعرض المسلسل أيضا لتأثير شبكات التواصل الإجتماعي على المراهقين وعلاقاتهم ببعضهم البعض والأخطار التي يتعرضون لها حيث نجد فتاتين يحاورن تلميذا من عمرهم لكنه رجل أربعيني يستخدم حسابا مزيفا كطفل في الإعدادي.

الملاحظ أن “أختيار إجباري” أظهر الثنائي خالد سليم ومي سليم التي تجسد دور زوجته في قالب يظهر نضج موهبتها التمثيلية خاصة الفنانة مي سليم المتعددة المواهب، التي بدأت مسيرتها الفنية كموديل إعلانات وهي تلميذة في التسعينات ثم مطربة في أول عمل غنائي لها سنة 2005 وبعد ذلك ممثلة في أول فيلم لها أمام النجم أحمد السقا وهو فيلم “الديلر” الحائز على عدة جوائز.

أما بالنسبة للنجم أحمد زاهر، فهذا الدور يختلف عن أدواره السابقة، لأنه يؤدي دور شخصية غامضة للغاية، جعلت بعض مشاهدي المسلسل يقولون أن نظرات الشخصية التي يؤديها “تخيفهم” وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن أحمد زاهر قد أجاد تجسيد الشخصية.

مسلسل اختيار إجباري: الكواليس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى الصفحة