قائمة

أنت هنا:

  1. أعراض الإصابة بداء الثعلبة وكيفية علاجه

أعراض الإصابة بداء الثعلبة وكيفية علاجه

هناك العديد من الأسباب والحالات المرضية التي قد تسبب تساقط الشعر، الذي يعد من أكثر المشكلات إزعاجًا لكل من الرجال والنساء، فقد ينتج تساقط الشعر من عامل وراثي، ضغط العصبي، بعض العادات الصحية الخاطئة أو من بعض الحالات المرضية، ولكن لا شكّ أن داء الثعلبة من أكثر الأمراض المسببة لتساقط الشعر شيوعًا.

ما هو داء الثعلبة؟

داء الثعلبة هو حالة مرضية يسقط فيها الشعر في بقع مستديرة، ولا يشترط أن يقتصر تساقط الشعر على فروة الرأس، فمن الممكن أن يشمل أماكن أخرى من الجسم، غالبًا ما ينمو الشعر بعد التعرض لداء الثعلبة ولكن من الممكن أن يسقط مرة أخرى، وفي بعض الأحيان يستمر فقدان الشعر لسنوات عديدة. ومرض الثعلبة ليس مرضًا معديًا، ولكنه أحد أمراض المناعة الذاتية التي يقوم فيها الجهاز المناعي بمهاجمة بصيلات الشعر، مما يتسبب في فقدان الشعر. وهو مرض ليس له علاقة بالأعصاب.

علامات وأعراض الإصابة بداء الثعلبة

إذا كنت تعاني من داء الثعلبة، فقد يكون لديك واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • تساقط الشعر المتقطع: تبدأ المشكلة غالبًا بواحدة أو أكثر من البقع العارية ذات الأحجام المتساوية، الدائرية، الناعمة، قد تلاحظ تلك المشكلة بشكل أولي عندما ترى كتل الشعر على وسادتك أو في الحمام. يحدث تساقط الشعر في الغالب على فروة الرأس. ولكن يمكن أن يشمل الحواجب، الرموش، اللحى – أو أي موقع حامل للشعر، كما أن البقع تختلف في الحجم.
  • فقدان الشعر على نطاق واسع: مع مرور الوقت قد يصبح مرضى الثعلبة برأس أصلع، كما أن البعض قد يفقد كل شعر الجسم، ولكن هذا أمر غير شائع.
  • مشاكل بالأظافر: يمكن أن يؤثر داء الثعلبة على كل من أظافر اليد والقدمين، يمكن أن تحتوي الأظافر على بقع، خطوط بيضاء، قد تصاب بالخشونة، تفقد لمعانها أو تصبح رقيقة ومقسمة، ونادرًا ما تتساقط الأظافر. وقد تكون التغيرات الحادثة بالأظافر هي أول علامة على ظهور داء الثعلبة.

ما هو علاج داء الثعلبة؟

لا يوجد علاج نهائي لداء الثعلبة، فغالبًا ما ينمو الشعر من تلقاء نفسه، يمكن أن يساعد العلاج في إعادة نمو الشعر بسرعة أكبر. كما أنه قد يصف طبيب الأمراض الجلدية واحدًا أو أكثر مما يلي من العلاجات للمساعدة على إعادة نمو الشعر بسرعة أكبر:

  • الكورتيكوستيرويدات:  يقوم هذا الدواء بتثبيط جهاز المناعة.
  • مينوكسيديل: دواء لإعادة نمو الشعر، مينوكسيديل 5٪، قد يساعد بعض المرضى على إعادة نمو شعرهم.
  • Anthralin: هذا الدواء يغير وظيفة المناعة في الجلد.
  • Diphencyprone: يتم استخدام هذا الدواء على الجلد الأصلع، ولكنه قد يسبب رد فعل تحسسي صغير.

عمليات زراعة الشعر لمعالجة تساقط الشعر الناتج عن داء الثعلبة

في بعض حالات الثعلبة لا يعود الشعر في النمو مجددًا حتى مع استخدام كل تلك العلاجات، بل ويستمر الشعر في التساقط، لذلك يلجأ المرضى الذين يشعرون بالانزعاج حيال شكل فروة رأسهم الصلعاء إلى عمليات زراعة الشعر، وهي عملية تهدف إلى نقل بصيلات الشعر من الأماكن السليمة إلى الأماكن الصلعاء عن طريق نزعها وإعادة زرعها في المنطقة المراد زراعتها.

ما يجب عليك فعله إذا كنت تريد إجراء عملية زراعة الشعر

أولًا عليك مناقشة الطبيب المعالج لك عن إمكانية خضوعك لتلك العملية، لذلك عليك اختيار طبيب ثقة، تعد تركيا هي القبلة في عمليات زراعة الشعر، حيث يتوفر بها مراكز طبية مجهزة على أعلى مستوى، وأطباء أكفاء في مجال زراعة الشعر، كما تقدم الكثير من مراكز زراعة الشعر في تركيا والتي من بينها مشفى فيرا كلينيك العديد من الخدمات قبل وبعد إجراء العملية، كخدمات التوصيل وحجز الغرف المطلوبة في فندق قريب من العيادة، كما قد تشمل بعض الزيارات إلى الأماكن السياحية بتركيا، الكثير من عوامل الجذب التي تجعل مراكز زراعة الشعر في تركيا هي الأولى على مستوى العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى الصفحة